أبرزها «العاصف» و«أبابيل» و«الزواري».. ماذا نعرف عن أسلحة «حماس»؟ | AL-AIN

Getting your Trinity Audio player ready...

Avi Melamed analysis is quoted in “ أبرزها «العاصف» و«أبابيل» و«الزواري».. ماذا نعرف عن أسلحة «حماس»؟ ” an article on Al-AIN – 2023-11-05 | Source article is available here >>

وعن ذلك، قال مسؤول المخابرات الإسرائيلية السابق آفي ميلاميد، إنه بينما يتوقع أن تنتصر إسرائيل في نهاية المطاف، فإن الترسانة المتطورة تعني أنه سيتعين على إسرائيل الاستعداد لصراع طويل الأمد، مشيرًا إلى أن «حماس قوة عسكرية كبيرة بفضل إيران».

تم تحديثه الأحد 2023/11/5 01:31 م بتوقيت أبوظبي

في المرة الأخيرة التي غزت فيها إسرائيل قطاع غزة قبل ما يقرب من عقد من الزمن، دمرت قواتها الأنفاق وأغلقت طرق التهريب، مما كلف حركة حماس، ثلثي صواريخها بحلول وقت انسحابها.

إلا أنه الآن، بينما تكثف إسرائيل حربها الجديدة على القطاع المحاصر، فإنها تواجه «عدوًا أكثر قوة أعاد بناء ترسانته بمساعدة إيران»، بحسب صحيفة «وول ستريت جورنال»، التي قالت إنه منذ بدء الاجتياح البري الإسرائيلي لقطاع غزة، هاجمت حماس الجيش الإسرائيلي بطائرات بدون طيار محملة بالمتفجرات، وصواريخ مضادة للدبابات وصواريخ عالية الفعالية، وهي الأسلحة نفسها التي أحدثت تحولا في ساحة المعركة بأوكرانيا.

ومع مقتل 26 شخصًا في أسبوع من العملية، أصبح معدل قتل الجنود الإسرائيليين، يزيد على ضعف المعدل في عام 2014، عندما قتل 67 جنديًا خلال الحملة التي استمرت -آنذاك- سبعة أسابيع.

وأرجعت الصحيفة الأمريكية قدرة حماس على الرد الهجوم البري الإسرائيلي، إلى علاقة الحركة الطويلة الأمد مع إيران، التي استمرت في دعمها بالمال والخبرات الفنية، مشيرة إلى أنه في الأشهر التي سبقت هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، ذهب مئات من مقاتلي حماس إلى إيران للتدريب العسكري.

وعن ذلك، قال مسؤول المخابرات الإسرائيلية السابق آفي ميلاميد، إنه بينما يتوقع أن تنتصر إسرائيل في نهاية المطاف، فإن الترسانة المتطورة تعني أنه سيتعين على إسرائيل الاستعداد لصراع طويل الأمد، مشيرًا إلى أن «حماس قوة عسكرية كبيرة بفضل إيران».

فماذا نعرف عن أسلحة حماس؟

استخدمت حماس الخبرة لتطوير المهارات المحلية في تصنيع الأسلحة، وجمع الأسلحة من المواد المتوفرة في قطاع غزة، على الرغم من الحصار الإسرائيلي للقطاع، وهي الأسلحة التي تستخدمها الآن لمحاربة الجيش الإسرائيلي، بحسب «وول ستريت».

وتقوم حماس بتصنيع الصواريخ منذ أكثر من عقدين من الزمن، بدءًا بالجيل الأول من صواريخ القسام، وهي صواريخ رخيصة الثمن، بدأت إنتاجها خلال الانتفاضة الفلسطينية المعروفة باسم «الانتفاضة الثانية»، حوالي عام 2001.

مدى تلك الصواريخ كان يتراوح بين 2 و3 أميال، إلا أن الجيل الثالث منها، فيصل مداه إلى 150 ميلاً، ويغطي إسرائيل بأكملها.

ولتصنيع الصواريخ، استخدمت حماس الأنابيب الفولاذية للمعدن في المحركات وأغلفة الرؤوس الحربية، واستخدمت رؤوس المدفعية الإسرائيلية غير المنفجرة في صنع المتفجرات.

أحد عناصر حركة حماس - أرشيفية

وبالعودة إلى عام 2014، اعتمدت حماس في الغالب على مقذوفات تعود إلى الحقبة السوفياتية بدون نظام توجيه يعود تاريخها إلى عام 1969، وفقًا لتقرير للأمم المتحدة نُشر في العام التالي. وكانت الطائرات بدون طيار نادرة في أيدي حماس، ونماذج بدائية ذات قدرات هجومية محدودة.

إلا أنه في هذه الحرب، نشرت حماس مقاطع فيديو لاستهداف القوات الإسرائيلية بذخائر أسقطتها طائرات بدون طيار، مما ألحق أضرارًا بالعديد من المركبات العسكرية الإسرائيلية.

إضافات جديدة

كما واجهت القوات الإسرائيلية مهاجمين مزودين بصواريخ شديدة الانفجار من طراز «إف-7» مصنوعة في كوريا الشمالية؛ وصاروخ كورنيت المحمول الموجه المضاد للدبابات، وهو نموذج تم تطويره في روسيا لكن غالباً ما تنسخه إيران؛ بالإضافة إلى صواريخ «الياسين» المضادة للدبابات محلية الصنع.

ومن الإضافات الجديدة إلى ساحة المعركة، الطائرات الشراعية، التي استخدمتها حماس لاختراق إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول كشكل من أشكال المشاة المحمولة جواً. ولتجنب اكتشافهم في غزة، تلقى مقاتلو حماس تدريبًا على الطيران المظلي في إيران، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

ونشرت حماس هذا الأسبوع مقطع فيديو يظهر مركبة موجهة تحت الماء تسمى «العاصف» وصفتها حماس بأنها «طوربيد»، والتي تبدو مشابهة لطائرة بدون طيار تحت الماء قالت إسرائيل في عام 2021 إن الجماعة المسلحة حاولت إطلاق النار من خلالها على إحدى سفنها.

وبحسب «وول ستريت جورنال»، فإن حماس طورت قدرة محلية قوية على تصنيع الأسلحة والتي تعتمد جزئياً على نقل التكنولوجيا الإيرانية، فصنعت طائرة بدون طيار تسمى «أبابيل»، تم تطويرها على تصميم إيراني.

أحد عناصر حركة حماس - أرشيفية

وتمتلك حماس أيضًا طائرة بدون طيار منتجة محليًا تسمى «الزواري»، والتي سميت على اسم المهندس التونسي محمد الزواري، الذي ساعد في تطوير الأسلحة واغتيل في تونس في عام 2016، في عملية ألقت حماس باللوم فيها على المخابرات الإسرائيلية.

ورغم تلك الأسلحة التي بحوزة حركة حماس، فإن أقوى دفاع لها قد يكون شبكة الأنفاق الواسعة التي تمتد تحت غزة مثل مدينة تحت الأرض، حيث يوجد المقاتلون والوقود والأسلحة، والرهائن الذين تحتجزهم.

وقالت دافني ريتشموند باراك، الأستاذة في جامعة ريشمان في هرتسليا بإسرائيل، ومؤلفة كتاب عن الحرب تحت الأرض: «إن الأنفاق تغير كل شيء حقًا، إنها تحيد أي ميزة عسكرية»..

وقال ريتشموند باراك إنه تم توسيع وتعزيز أنفاق حماس منذ حرب عام 2014، على الأرجح بنصيحة من إيران، التي تحتفظ ببعض منشآتها العسكرية تحت الأرض.

وتمتد الأنفاق أيضًا إلى البحر، والتي يمكن استخدامها للتهريب، ولإطلاق مركبات تحت الماء بدون طيار وكقنوات لضفادع رجال حماس، وفقًا لليني بن ديفيد، خبير أسلحة حماس في مركز القدس للشؤون العامة.

أحد عناصر حركة حماس - أرشيفية

وقال ياكوف عميدرور، مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق والزميل البارز الآن في معهد القدس للدراسات الاستراتيجية في إشارة إلى البنية التحتية العسكرية لحماس: «علينا أن ندمر هذه الأماكن وألا نسمح ببنائها مرة أخرى. لهذا السبب سيحافظ الجيش الإسرائيلي بعد الحرب على حرية العمل في غزة، سواء من خلال الغارات الجوية أو القوات على الأرض».

هل تستطيع إسرائيل تحييد حماس؟

ويقول بعض المحللين إنه حتى لو تمكنت إسرائيل من استنزاف قدرات حماس العسكرية، فإن الدمار الذي يحدث لتحقيق هذا الهدف قد يؤدي إلى تمرد طويل الأمد بمجرد انتهاء الحملة.

وخاضت الولايات المتحدة عدة حروب ضد الجماعات المسلحة، بما في ذلك تنظيم القاعدة وحركة طالبان، لكنها واجهت حركات تمرد طويلة وعنيدة. ويقول المحللون إن القضاء على حماس ربما يكون أكثر صعوبة.

وقال دان بايمان، الخبير في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية: إنه «حتى لو أدت هزيمة حماس إلى ردع الفلسطينيين عن الانضمام إلى الجماعة، فإن الهجوم الإسرائيلي سيغذي الغضب بين الفلسطينيين، الذين قد ينضمون إلى جماعات مسلحة أخرى».

ولم تقدم إسرائيل أي إشارة إلى ما سيأتي بعد العملية العسكرية. ومن المرجح أنها لن تحافظ على وجود دائم للقوات البرية في القطاع، فيما لا يوجد مستوطنون مستعدون للعيش هناك.

وقال مروان عبد العال، وهو مسؤول كبير في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهي جماعة مسلحة مقرها سوريا ولها عمليات في لبنان وغزة والضفة الغربية، في مقابلة، إن حماس وحلفاءها مجهزون بشكل أفضل للرد على غزو بري إسرائيلي أكثر من أي وقت مضى.

وأضاف: «اليوم، الأمر مختلف تمامًا عن عام 2014»، مشيرًا إلى الطائرات بدون طيار، بالإضافة إلى نوع أساليب حرب العصابات المتقدمة التي طورها الحرس الثوري الإيراني.

وحذر عبد العال من أن إسرائيل سوف تتورط، كما فعلت ألمانيا في روسيا خلال الحرب العالمية الثانية أو الولايات المتحدة في فيتنام. قائلا: «الرجال هناك، على الأرض، جاهزون».

Avi Melamed analysis is quoted in “ أبرزها «العاصف» و«أبابيل» و«الزواري».. ماذا نعرف عن أسلحة «حماس»؟ ” an article on Al-AIN – 2023-11-05 | Source article is available here >>

Jerusalem bridge-builder revisits intifada hot spots for new streaming series” Article by Mike Wagenheim about our latest Docuseries The SEAM LINE with Avi Melamed
Full article here in The Jewish News Syndicate

“THE SEAM LINE” by ITME - Inside the Middle East, Avi Melamed | A Documentary Series On Jerusalem | Produced by Ayelet Ephrati, Directed by Ethan Sarid, Assisted by Shlomit Goldin-Halevi.
Seam Line Jerusalem Documentary Series Avi Melamed ITME IZZY Stream Israel
Seam Line Jerusalem Documentary Series Avi Melamed ITME IZZY Stream Israel

If you want to have a better understanding of the news and what really drives the unfolding events…
Read the latest book by Avi Melamed,
INSIDE THE MIDDLE EAST | ENTERING A NEW ERA, available now >>>

Follow me on Twitter @AviMelamed; Facebook @InsideTheMiddleEast; for more Videos on YouTube https://www.youtube.com/c/AviMelamed

I can always be reached at Av*@Av********.com

Avi Melamed
Avi Melamedhttps://insidethemiddle-east.com
Avi Melamed is an expert on current affairs in the Arab & Muslim World and their impact on Israel & the Middle East. A former Israeli Intelligence Official & Senior Official on Arab Affairs, Fluent in Arabic, English, and Hebrew, he has held high-risk Government, Senior Advisory, Intelligence & Counter-Terrorist intelligence positions in Arab cities & communities - often in very sensitive times - on behalf of Israeli Government agencies. He is the Founder & CEO of Inside the Middle East | Intelligence Perspectives - an apolitical non-partisan curriculum using intelligence methodology to examine the Middle East. As an Author, Educator, Expert, and Strategic Intelligence Analyst, Avi provides Intelligence Analysis, Briefings, and Geopolitical Tours to diplomats, Israeli and foreign policymakers, global media outlets, and a wide variety of international businesses, organizations, and private clients on a range of Israel and Middle East Affairs.

JOIN THE HUB Newsletter

BUY THE BOOK

New book by Avi Melamed, acclaimed intelligence & geopolitical analyst - Inside the middle east | Entering a new era | published in 2022

MORE FROM ITME

L’Iran et le Hezbollah pendront t’ils le risque d’embraser le nord d’Israël | I24 NEWS

L'Iran et le Hezbollah pendront t'ils le risque d'embraser le nord d'Israël | Avi Melamed on I24 - 22.10.2023" in courtesy of i24NEWS https://youtu.be/BFREkpQGaQ8 L'Iran et...

Possible Israeli Annexation / Sovereignty: Domestic & Regional Responses

Possible Israeli Annexation / Sovereignty: Domestic & Regional Responses by Avi Melamed In this short article, I would like to explore a couple of aspects...

Israel Llança Una Operació Militar Per Terra, Aire I “Sense Límit De Temps” Sobre Jenín | DIARI ARA

Israel llança una operació militar per terra, aire i "sense límit de temps" sobre Jenín Els bombardejos i la incursió de l'exèrcit ja han deixat...

Will Hezbollah Join The Conflict? 3 Reasons It’s Hesitant| USA TODAY

Will Hezbollah join the conflict? 3 reasons it's hesitant | Originally published in USA Today | as well as in more than 100...

Jerusalem Bridge-Builder Revisits Intifada Hot Spots For New Streaming Series | THE JEWISH VOICE

"Jerusalem bridge-builder revisits intifada hot spots for new streaming series" Article by Mike Wagenheim about our latest Docuseries The SEAM LINE with Avi MelamedFull...