إسرائيل تكسب معارك في غزة.. لكنها “تخاطر بخسارة الحرب” | ALHURRA

Getting your Trinity Audio player ready...

Avi Melamed analysis is quoted in “ إسرائيل تكسب معارك في غزة.. لكنها “تخاطر بخسارة الحرب” ” an article on Al-Hurra – 2024-04-12 | Source article is available here >>


على مدار الحرب الإسرائيلية على غزة والتي بدأت منذ ستة أشهر، حقق الجيش الإسرائيلي انتصارات في معركة تلو الأخرى ضد حماس، لكن صحيفة “وول ستريت جورنال” ترى أن إسرائيل تواجه حاليا احتمال خسارة هذه الحرب مع فقدان القتال زخمه وعدم وجود خطة متماسكة لما بعد الصراع.

وتتحدث الصحيفة عن الأوضاع على أرض المعركة، قائلة إن اجتياح قطاع غزة أصبح متعثرا مع عودة معظم الجنود الإسرائيليين إلى ديارهم، وكذلك رجوع حماس إلى المناطق التي أعلن الجيش الإسرائيلي تطهيرها من المسلحين في الفترة السابقة.

وعدم نجاح إسرائيل في تحقيق هدفها المعلن من الحرب والمتمثل في القضاء على قادة حماس وتدمير الحركة عسكريا وسياسيا، أرجعته الصحيفة إلى صعوبة الوصول إليهم لاختبائهم بين السكان المدنيين والمتواجدين حاليا في جنوب القطاع المكتظ باللاجئين، فضلا عن الضغوط الدولية.

ووفقا للصحيفة، يلقي بعض القادة العسكريين والسياسيين اللوم على فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، في وضع خطة لغزة ما بعد الحرب، قائلين إنها تركت فراغا سياسيا تستغله حماس لبناء نفسها ولاستعادة نفوذها في القطاع.

وفيما يتعلق بموقف الجيش الإسرائيلي، أشارت الصحيفة إلى أن الإحباط يتزايد أسبوعيا بين أفراده بسبب عدم تقديم الحكومة رؤية مستقبلية واضحة، لأنه بدون خطة سياسية لغزة، فإن المكاسب التكتيكية على أرض المعركة لن تترجم إلى أي نصر استراتيجي دائم، كما يقول كبار الضباط والجنود الحاليين والسابقين الذين أمضوا أشهر في القتال الشاق.

وأوضحت الصحيفة أنه رغم إعلان إسرائيل تحقيق نجاحات ضد حماس، إلا أنه في السر، يشعر العديد من الضباط والجنود العاديين بالقلق إزاء احتمالات تبديد نجاحاتهم التكتيكية ضد حماس بسبب التردد السياسي.

وقال الخبير الأمني والاستراتيجي الإسرائيلي، آفي ميلاميد، مؤسس معهد “إنسايد ذا ميدل إيست للدراسات الشرق الأوسطية ITME، لموقع “الحرة” إنه لا شك في أن الجيش الإسرائيلي حقق نجاحات ملحوظة على المستوى الميداني، لكن على المستوى السياسي يواجه نتانياهو نقدا متزايدا بسبب عدم تقديمه رؤية واضحة حتى الآن، ما يبدد هذه النجاحات العسكرية”.

وأضاف ميلاميد أن “نتانياهو يزعم أنه ليس بإمكان إسرائيل الاعتماد على منح السلطة الفلسطينية التي تسيطر عليها حركة فتح حاليا تولي زمام الأمور في غزة”، لكن الحقيقة من وجهة نظره هي أن “رئيس الوزراء يريد استمرار الحرب لأنه يعاني من وضع هش على المستوى الداخلي ويواجه عددا من القضايا أمام المحاكم، لذلك فهو يحاول البقاء في السلطة، ويحاول استخدام جميع الطرق الممكنة لتحقيق ذلك حتى لو كان بإطالة أمد الحرب”.

ولذلك يرى الخبير الإسرائيلي أن “الأمر لا يتعلق بقدرة أو إمكانية فتح في إدارة قطاع غزة بل يتعلق بالبقاء السياسي لنتانياهو، الذي يجازف باستمرار إبقاء الجيش في الحرب حتى وقت غير معلوم”.

وقال جنود احتياطيون آخرون إن هناك إحباطًا بشأن الفشل في إطلاق سراح أكثر من 120 رهينة إسرائيليًا متبقين في غزة أو قتل كبار قادة حماس مثل يحيي السنوار، وهما هدفان من أبرز الأهداف المعلنة للحرب، وفقا للصحيفة.

وتقول إسرائيل إنها قتلت نحو 13 ألف مسلح وفككت 20 كتيبة من أصل 24 كتيبة تابعة لحماس، لكن الصحيفة أشارت إلى أن أجهزة المخابرات الأميركية والمصرية تعتقد أن عدد مسلحي حماس الذين قتلوا أقل من الرقم المعلن.

وترى الصحيفة أن حماس، التي كان لديها حوالي 30 ألف مسلح قبل الحرب، قادرة أيضًا على تجنيد أعضاء جدد من بين عدد كبير من الشباب في غزة، كما يقول الخبراء.

وبدأ المسلحون في الظهور من جديد في مدينة غزة شمال القطاع في يناير، عندما انسحبت القوات الإسرائيلية بعد احتلال المدينة العام الماضي. ويتكرر هذا النمط في خان يونس حيث خاضت الفرقة 98 الإسرائيلية معركة طويلة قبل الانسحاب.

وقال ميلاميد إن “الأهداف التي حددتها الحكومة الإسرائيلية من الحرب هي تفكيك القدرة العسكرية لحماس في منطقة غزة والقضاء علي حكم حماس في منطقة غزة والإفراج عن الرهائن، ولذلك فإن الحديث عن قتل كبار القادة مثل السنوار هو جزأ قد يتحقق أو لا وهذا ليس الهدف الرئيسي لهذه الحرب”.

وذكرت “وول ستريت جورنال” أنه بعد تحقيق إسرائيل نجاحات ضد حماس في معظم أنحاء غزة، توقفت هذه المهمة حاليا عند أبواب رفح، المدينة الواقعة على الحدود الجنوبية لغزة، حيث لا تزال كتائب حماس موجودة وحيث يلجأ نحو 1.5 مليون مدني فلسطيني.

وتعهد نتانياهو منذ أسابيع بالسيطرة على رفح قائلا إن هدفه المتمثل في تحقيق “النصر الكامل” يتطلب ذلك، لكنه لم يصرح بالموعد، ومع ذلك، نقلت الصحيفة عن شخصيات عسكرية رفيعة المستوى قولها إن الهجوم البري على رفح لا يمكن أن يحدث في أي وقت قريب.

ووفقا للصحيفة، تحاول إسرائيل إيجاد طريقة لنقل الأعداد المتزايدة من اللاجئين إلى مكان آخر في القطاع المدمر بشدة. وتعارض الولايات المتحدة، الحليف الذي لا غنى عنه لإسرائيل، أي هجوم بري كبير على رفح، قائلة إن ذلك من شأنه أن يتسبب في وفيات غير مقبولة بين المدنيين.

وترى الصحيفة أن الحرب الطويلة وتزايد خسائرها الإنسانية أدت إلى توتر علاقة إسرائيل مع الولايات المتحدة. ويخشى الكثيرون في إسرائيل من أن تتضرر العلاقات الأميركية-الإسرائيلية بشكل لا رجعة فيه بسبب الحرب.

وقال ميلاميد إنه “من الناحية العسكرية، فلا يوجد شك في أن الجيش الإسرائيلي لديه القدرة على غزو مدينة رفح بشكل بري شامل والقضاء على بقايا القوة العسكرية لحماس، لكنه أوضح أن هذه ليست المسألة الرئيسية لأن فكرة القضاء على حماس غير واقعية”.

وأضاف أنه “من الخطأ الاعتقاد أن تختفي حركة حماس من الوجود، خاصة أنها جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني وجماعة الإخوان المسلمين وكذلك من المنطقة ككل”.

ويعتقد ميلاميد أنه “في نهاية المطاف لا تهدف إسرائيل للقضاء التام والشامل على حماس، بل تخفيف أو تقويض أكبر قد ممكن من قدرات وإمكانيات حماس وإيقافها عن متابعة الخط الأيدولوجي العملي والعسكري المتطرف الذي تنتهجه”.

وفيما يتعلق بموقف واشنطن، أكد الخبير الإسرائيلي أنه “بالطبع سيكون هناك تنسيق مسبق بين الولايات المتحدة وإسرائيل قبل اتخاذ قرار الغزو البري الشامل لرفح، خاصة فيما يتعلق بالمدنيين المقيميين حاليا في رفح، ووقتها سيتم إخلاء المنطقة أيضا ونقلهم لمناطق بديلة”.

وأوضح أن “الفترة الأخيرة أثبتت أن حماس تنفذ بشكل أو بآخر أجندة إيران المتطرفة فيما يتعلق بزعزعة استقرار المنطقة، وهو ما تخشاه الولايات المتحدة، وهذا هو الهدف الأكبر بالنسبة لإسرائيل”.


Avi Melamed analysis is quoted in “ إسرائيل تكسب معارك في غزة.. لكنها “تخاطر بخسارة الحرب” ” an article on Al-Hurra – 2024-04-12 | Source article is available here >>

Jerusalem bridge-builder revisits intifada hot spots for new streaming series” Article by Mike Wagenheim about our latest Docuseries The SEAM LINE with Avi Melamed
Full article here in The Jewish News Syndicate

“THE SEAM LINE” by ITME - Inside the Middle East, Avi Melamed | A Documentary Series On Jerusalem | Produced by Ayelet Ephrati, Directed by Ethan Sarid, Assisted by Shlomit Goldin-Halevi.
Seam Line Jerusalem Documentary Series Avi Melamed ITME IZZY Stream Israel
Seam Line Jerusalem Documentary Series Avi Melamed ITME IZZY Stream Israel

If you want to have a better understanding of the news and what really drives the unfolding events…
Read the latest book by Avi Melamed,
INSIDE THE MIDDLE EAST | ENTERING A NEW ERA, available now >>>

Follow me on Twitter @AviMelamed; Facebook @InsideTheMiddleEast; for more Videos on YouTube https://www.youtube.com/c/AviMelamed

I can always be reached at Av*@Av********.com

Avi Melamed
Avi Melamedhttps://insidethemiddle-east.com
Avi Melamed is an expert on current affairs in the Arab & Muslim World and their impact on Israel & the Middle East. A former Israeli Intelligence Official & Senior Official on Arab Affairs, Fluent in Arabic, English, and Hebrew, he has held high-risk Government, Senior Advisory, Intelligence & Counter-Terrorist intelligence positions in Arab cities & communities - often in very sensitive times - on behalf of Israeli Government agencies. He is the Founder & CEO of Inside the Middle East | Intelligence Perspectives - an apolitical non-partisan curriculum using intelligence methodology to examine the Middle East. As an Author, Educator, Expert, and Strategic Intelligence Analyst, Avi provides Intelligence Analysis, Briefings, and Geopolitical Tours to diplomats, Israeli and foreign policymakers, global media outlets, and a wide variety of international businesses, organizations, and private clients on a range of Israel and Middle East Affairs.

JOIN THE HUB Newsletter

BUY THE BOOK

New book by Avi Melamed, acclaimed intelligence & geopolitical analyst - Inside the middle east | Entering a new era | published in 2022

MORE FROM ITME

Avi Melamed’s Comments On The Anniversary Of The Abraham Accords | AL ARABIYA

Avi Melamed’s thoughts on the anniversary of the Abraham Accords that appeared in the Arabic Press. … Avi Melamed, a former Israeli intelligence official and...

Reality Of Terror Wave Stronger Than Politics | JERUSALEM PRESS CLUB

Interview by the Jerusalem Press Club | Reality of Terror Wave Stronger than Politics |Avi Melamed thinks the short round with Gaza last week...

Former Israeli Intelligence Official Briefs Communal Leaders | JCC ON THE PALISADES

We are pleased to share the coverage of the JCC Association partnership, Former Israeli Intelligence Official Briefs Communal Leaders, Kaplen JCC on the Palisades,...

Hamas Breathes a Sigh of Relief

Hamas Breathes a Sigh of Relief | The next line will probably astonish many people. When Israel formally announced that the IDF kidnapped...

Absolving Hamas from responsibility must end for the sake of Palestinians and Israelis | USA TODAY

Absolving Palestinians and their leadership from accountability plays into the hands of Hamas, Islamic Jihad, and the Iranian regime, all of whom seek to perpetuate and escalate the conflict